نجاح الاقتصاد التركي في تصدر المرتبة الثانية عالمياً

تاريخ التحديث: ١١ ديسمبر ٢٠٢١




أعلن مكتب الإحصاء التركي عن نمو الاقتصاد التركي، عن طريق نمو الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بنسبة 21.7%.

وبناءً عليه، فقد عدلت مؤسسات عالمية متخصصة بالتصنيفات الائتمانية، من بينها موديز الأمريكية، توقعتها على نحو إيجابي بما يتعلق في نمو الاقتصاد التركي.




تغلب على عوائق جائحة كورونا


نجحت تركيا بإدارة جائحة كورونا، من خلال اتباع إجراءات وقائية صارمة حالت دون انتشار الفيروس، وانهيار النظام الصحي في البلاد.

حيث سخرت جميع إمكانياتها المالية واللوجستية للحفاظ على دوران العجلة الصناعية ومنع توقفها، كما حدث لمعظم مجموعة العشرين التي توقفت مصانعها لشهور.

كما حثت الحكومة التركية البنوك على تخفيض أسعار الفائدة، وزيادة الإقراض البنكي للشركات والمواطنين، لمساعدتهم على تجاوز الجائحة

وتمكنت من تحويل التحديات التي فرضتها كورونا، إلى فرص اقتصادية، حققت فيها معدلات نمو غير مسبوقة بدلاً من تناقصه.

حيث وصلت معدلات نمو الربع الثالث من العام الماضي لنحو 6.7%، الأمر الذي خول الاقتصاد التركي للتفوق في أداءه على جميع دول مجموعة العشرين، ماعدا الصين، وتصدر الاقتصاد التركي المرتبة الثانية عالمياً.




الصادرات التركية هي صاحبة الفضل


صرح وزير التجارة التركي محمد موش إلى أن صادرات تركيا من السلع والخدمات شكلت نصف معدل النمو في الاقتصاد التركي خلال الربع الثاني من العام الجاري، حيث بلغت نسبتها 10.8%، بقيمة 207.5 مليار دولار.

وأضاف موش، بأن هذه القيمة هي أكبر مساهمة مسجلة منذ عام 1998

حيث لعبت الصادرات دوراً محورياً في ارتفاع معدلات النمو، ولذلك صرح رئيس جمعية المصدرين الأتراك إسماعيل غولة، بأن تركيا تستهدف الوصول إلى 300 مليار دولار خلال الخمس سنوات القادمة.




نجاح تركيا في التصدير


أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أن عجز الحساب الجاري استمر في الانخفاض إلى أقل من 30 مليار دولار.

ويعود ذلك لنجاح تركيا في التصدير إلى جميع أنحاء العالم.

وأضاف أردوغان، بأن الإنتاج الصناعي ازداد 13 نقطة خلال الأشهر 14 الأخيرة، كما أن التوظيف وصل إلى أعلى مستوى له في الأشهر ال35 الأخيرة.





توقعات بازدياد النمو الاقتصادي التركي



غرّد نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي على موقع تويتر، احتفاءً بأرقام النمو القياسية التي حققها الاقتصاد التركي. مؤكداً بأن بلاده ستواصل النمو الاقتصادي القوي والمستدام والشامل. وأعرب أوقطاي عن سعادته إزاء رؤية تأثير قطاع الصناعة والصادرات في النمو. حيث تمكن الاقتصاد التركي من النمو بنسبة 1.8% خلال جائحة كورونا التي أوقعت بالاقتصادات العالمية في العام الماضي. ولذلك عدلت وكالة التصنيف الائتماني موديز، توقعاتها لنمو الاقتصاد التركي من 5% إلى 6% للعام الجاري. ورفعت توقعاتها للنمو الاقتصادي في تركيا لعام 2022، من 3.5 إلى 3.6%، مشيرة إلى أن التقدم في عمليات التطعيم والانتعاش في قطاع السياحة يدعم النمو.

مشاهدة واحدة (١)٠ تعليق